اخبار

رئيس وزراء اليمن يحذر من السلاح الإيراني المتواجد في بلاده: يشكل تهديدا لدول الجوار



حذر رئيس الوزراء اليمني معين عبد الملك، اليوم الأحد، من أن “السلاح الإيراني المتواجد في اليمن بين أيدي الحوثيين، يشكل تهديدا لدول الجوار، وللملاحة الدولية على السواء”.

وقال عبد الملك، في مقابلة مع قناة العربية، إن “إيران تريد السيطرة على مأرب للسيطرة على كامل البلاد”، مؤكدا أن استعادة محاور شبوة والبيضاء والضالع يدعم جبهة مأرب.

وأضاف أن “إيران تقدم أسلحة نوعية لميليشيات الحوثي في معاركها على الجبهات ضد الجيش اليمني”، مؤكدا “وجود تغيير جوهري على مشهد العمليات العسكرية في مختلف الجبهات ضد الميليشيات”.

وأعلن التحالف العربي بقيادة السعودية، يوم الخميس الماضي، مقتل 150 عنصرا من “أنصار الله”، في عمليات بمحافظة مأرب، شمال شرقي اليمن.

وقال التحالف، حسب ما نقلته وكالة الأنباء السعودية (واس)، إنه “نفذ 22 عملية استهداف ضد المليشيا (في إشارة إلى جماعة أنصار الله) في مأرب، خلال الساعات الـ 24 الماضية”. وأضاف أن “الاستهدافات دمرت 15 آلية عسكرية، وقضت على أكثر من 150 عنصراً إرهابياً”.

يذكر أن التحالف العربي كان قد كثف، منذ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، عملياته الجوية في محافظة مأرب دعما لقوات الجيش اليمني في معاركها الدائرة مع “أنصار الله”، بعد إحرازها تقدما ميدانيا، خلال عمليتها ضد القوات الحكومية، للشهر العاشر على التوالي في مأرب.

وأعلنت “أنصار الله”، مطلع نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، سيطرتها على 12 مديرية في محافظة مأرب، بما فيها مديريتا الجُوبة وجبل مُراد، من أصل 14 في المحافظة، ووصول طلائع قواتها إلى ضواحي مدينة مأرب.

وتشهد محافظة مأرب، منذ مطلع فبراير/شباط الماضي، قتالاً عنيفا بين الجيش اليمني وجماعة “أنصار الله”، إثر إطلاق الجماعة عملية عسكرية للسيطرة على مركز المحافظة مدينة مأرب، وتكتسب السيطرة على مدينة مأرب، أهمية سياسية وعسكرية واقتصادية كبيرة في الصراع باليمن، إذ تضم المدينة مقر وزارة الدفاع وقيادة الجيش اليمني، إضافة إلى حقول ومصفاة صَافِر النفطية.
 





المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى