اخبار

أسترالي ممنوع من مغادرة “إسرائيل” لمدة 8 آلاف عام



تواصل سلطات الاحتلال
الإسرائيلي منع مواطن أسترالي من المغادرة، بعد وصوله قبل 9 أعوام، بسبب قرار
قضائي بحظر سفره لمدة تصل إلى نحو 8 آلاف عام.

وتعود قضية نعوم
هوبرت إلى العام 2011، بعد وصول طليقته الإسرائيلية إلى الأراضي المحتلة، ومعها
طفلان، الأمر الذي دفعه للحاق بهما، والإقامة على مقربة منهما.

وبعد فترة من مكوثه، رفعت طليقته دعوى
قضائية، بمنعه من السفر، لإلزامه بدفع مبلغ يصل إلى 3.3 مليون دولار، وهو مبلغ
تراكمي لنفقة الأطفال حتى يبلغوا سن الـ18 من العمر.

وإلى أن يدفع هوبرت، الذي يعمل كيميائيا في شركة للأدوية، المال، يمنع من مغادرة البلاد لأي سبب، ولو
حتى لقضاء عطلة أو للعمل.

ونقل موقع
“نيوز” الأسترالي عن هوبرت قوله: “منذ 2013، وأنا محبوس في
إسرائيل”، مشيرا إلى أن مواطني بلده “تعرضوا للاضطهاد من قبل نظام
العدالة الإسرائيلي فقط لأنهم كانوا متزوجين من نساء إسرائيليات”.

وقال: “أنا واحد
من هؤلاء”، مشيرا إلى أنه يتحدث الآن علانية “لمساعدة الأستراليين
الآخرين الذين قد يعانون من هذه التجربة التي تهدد حياتهم حرفيا”.

وقالت ماريان عزيزي،
الصحفية البريطانية المستقلة التي تناضل من أجل زيادة الوعي بالقضية، إنه
“يكاد يكون من المستحيل التأكد من العدد الدقيق للرجال المتضررين”،
لكنها أشارت إلى أنه قد يكون هناك “مئات” من المواطنين الأستراليين في
نفس الوضع.

وواجهت قوانين الاحتلال
المتعلقة بالطلاق وإعالة الأطفال انتقادات سابقة لكونها غامضة وغير عادلة، بحسب
فيلم وثائقي للمخرج سورين لوكا، يسمى “بلا أمر خروج”، يزعم أنه
“يمكن للمرأة بسهولة فرض حظر سفر على الأب، مع طلب إعالة الطفل التي يمكن أن
تمتد إلى كامل مدة مرحلة الطفولة”.

ويقول لوكا: “بمجرد حصول الأب على الأمر، يمكن أن يُسجن لمدة تصل إلى 21 يوما، سواء كان
لديه القدرة على الدفع أم لا، دون أي تحقيق في موارده المالية. من المتوقع أن يدفع
الرجال مئة في المئة أو أكثر من دخلهم لدفع تكاليف أطفالهم”.

وقالت عزيزي، التي
ظهرت في الفيلم الوثائقي المستقل: “لا يمكنني الحصول على أرقام من أي سفارة
أجنبية”، مشيرة إلى أنه “سر شديد الحراسة في إسرائيل”.

بدأت عزيزي التحقيق في
القضية لأول مرة عندما أصبح زوجها محاصرًا في إسرائيل بعد زيارة لرؤية أطفاله.

بعد نشر كتاب عن
تجربتها مع نظام العدالة الإسرائيلي، “اللبن الرائب والعسل المسروق”،
بدأت في جمع شهادات من أشخاص في نفس الموقف.

كان المدون آدم هيرسكو
قد حذر في مقال سابق له في صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” من أن الآباء
الإسرائيليين “من الأنواع المهددة بالانقراض”.

وقال: “إذا كنت
تخطط للانتقال إلى إسرائيل، وتكوين أسرة هناك، فعليك أن تفهم أن قوانين الأسرة
شديدة القسوة وتمييزية بشكل مفرط ضد الرجال، قد تتم معاملتك كمجرم، أو أنك ستتحول
إلى صراف آلي”.

وزارة الخارجية الأمريكية كانت قد أصدرت تحذيرا بشأن قضايا دعم الأطفال في إسرائيل مع غير
المواطنين، قائلة إن المحاكم المدنية والدينية في إسرائيل “تمارس سلطتها لمنع
أفراد معينين، بمن فيهم غير المقيمين، من مغادرة البلاد، حتى سداد ديون أو دعاوى
قانونية أخرى ضدهم”.

وحذرت السفارة الأمريكية في إسرائيل من أنها لن تكون قادرة على إلغاء ديون المواطن الأمريكي أو
ضمان مغادرته إسرائيل عندما يواجه منعا من مغادرة البلاد حتى يتم حل الديون”.





المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى