اخبار

تقرير: إسرائيليون يخدعون دولا عربية عبر شركات الفوريكس



قالت رئيسة “سلطة محاربة تبيض الأموال ودعم الإرهاب” في إسرائيل دكتور شلوميت فيجمان في مقابلة خاصة لقناة i24news إن تبيض الأموال ودعم الإرهاب هما وجهان لعملة واحدة لكن الفارق الوحيد بينهما هو أن تمويل الإرهاب يمتلك سبلا شرعية لتمرير الأموال ، لكنه وفي نهاية المطاف يصب في دعم الإرهاب، وحذرت بنفس المقابلة من “قيام اسرائيليين بخداع دول عربية عبر شركات الفوريكس” 

واضافت شلوميت فيجمان أن إسرائيل اكتشفت طرقا جديدة تتبعها الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة من أجل إدخال الأموال ، حيث باتت الفصائل تعتمد على التجارة من خلال شراء منتوجات خارج البلاد وبيعها وتحويل رصيدها عبر مصارف إلى داخل القطاع . 

وأكدت د. شلوميت خلال المقابلة أن حركة حماس باتت تستخدم العملة الرقمية بهدف تجنيد أموال إلى قطاع غزة ، وأن سلطاتها قامت باحتجاز عشرات الملايين والتي كانت من المقرر أن تصل إلى غزة . 

وحول ملفي الجريمة والعنف اللذين يعاني منهما المجتمع العربي في إسرائيل ، توعدت د. شلوميت بقيام سلطتها بمحاربة عائلات الإجرام وأنهم باشروا بتنفيذ العديد من الخطوات الملموسة خلال الفترة الأخيرة ، وأشارت شلوميت إلى أن العديد من عائلات الإجرام العربية غادرت البلاد إلى تركيا والمغرب . 

ووجهت د. شلوميت رسالة إلى المجتمع العربي في إسرائيل مطالبة إياه بعدم الخوف والتعاون من أجل فرض الأمان من جديد ، مؤكدة فتح سلطاتها وسائل متطورة وتقنيات جديدة من أجل محاربة العنف والجريمة . 

في سياق أخر ، أكدت د . شلوميت فيجمان أن على الدول العربية الحذر من المواطنين الإسرائيليين الذين يقومون بخداعهم وسرقة أموالهم عبر شركات التدوال أو ما يسمى الفوريكس مؤكدة أن تلك الشركات كاذبة وستقوم إسرائيل بمحاربتها . 





المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى