التخطي إلى المحتوى

بمناسبة الذكرى الثلاثين لإطلاق تلسكوب هابل الفضائي، تحتفل وكالة ناسا  بهذا اليوم و هذه الذكرى السنوية بتلسكوب هابل الذي ارتفع الفضاء من خلال مكوك فضائي تابعاً لوكالة ناسا الفضائية، وذلك وافق 24 أبريل لعام 1990.لم تكن جودته عالية وواضحة وذلك كان نتيجة خلل في مرآة التلسكوب الأساسية.

 

  •   تلسكوب هابل هو مرصد فلكي أمريكي يدور حول الأرض ومدّ الفلكيين بأفضل رؤية للكون كله، بعد العديد من التجارب التي أعاقت رؤية الأرض بشكل كامل،فهو أكبر وأكثر المراصد الفضائية تنوعاً، فيعتبر أداة بحث حيوية بالنسبة لعلماء الفلك، منذ أن شيدته وكالة ناسا الفضائية وفي عام 1993 واجه الفضائيون مشكلة في مرآة التلسكوب الأساسيّة، ولكنهم استمروا في محاولة إصلاحها، وذلك وفقا لما ذكره الموقع الشهير”Space”.

 

  •     و باستخدام تلسكوب هابل الفضائي قام العديد من علماء الفلك باكتشاف العديد من الكوارث الطبيعية والفضائية مثل اكتشافهم لإنْفجارات النجوم، وأيضاً اكتشفوا أن معدل توسع الكون يتسارع بشكل كبير، ويتميز تلسكوب هابل بقدرته على التقاط صور كونية بجودة عالية، وله قدرة في مشاركة العالم بعلوم الفضاء، ويستطيع أن يشاهد عجائب الكون وجماله.

 

  •      أظهر تلسكوب هابل الفضائي العديد من الاكتشافات الهامة، من ضمنها كورس “properly”, الذي ظهر في سديم الجبار, وكان الدليل الوحيد على وجود هذا القرص هو وجود كواكب أخرى خارج المجموعة الشمسية، يوجد منها البعض  صالحاً للحياة، تدور حولهم نجوم تشبه الشمس تقريبا.. ويقول بعض العلماء أن عدد هذه الكواكب 17 كوكباً واحداً منهم صالحاً للحياة ويدور حول نجم يشبه الشمس.

 

  •  تلسكوب هابل له الفضل الكبير في الانجازات التي قدمها لعلم الفلك وللعلماء، والذي ساهم في اكتشاف كواكب جديدة خارج المجموعة الشمسية، غير أنه يستكشف الكون لمدة 24 ساعة يومياً على مدار 7 أيام.. ويلتقط تلسكوب هابل صور بالأبيض والأسود وليست صور ملونة، والتقطت تلسكوب هابل صور عديدة  لأكثر من 3000  مجرة بعيدة عن مجرة درب التبانة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *