التخطي إلى المحتوى

كشفت الكثير من وسائل الصحف عن المبادرة الجديدة المعروفة باسم رواد التكنولوجيا والتي تقوم بتدريب عدد كبير من الشباب والذي يبلغ عددهم حوالي 16 ألف شابا، حيث أن هذا التدريب يشمل الإبداع التكنولوجي الحديث واعتمدت طريقة التدريب على الطريقة الإلكترونية الحديثة حيث يتم تدريب الشباب عن طريق تقديم برامج لهم أونلاين، حيث تلعب التكنولوجيا أثناء هذه الفترة دورا كبيرا ورئيسي في ظل هذه الأزمات الموجودة حاليا والتي تعاني منها كثير من البلاد.

 

مميزات التكنولوجيا في ظل الأزمات:

  • المساهمة في إجراء الاجتماعات المهمة والرئيسية عن بعد.
  • اعتماد الكثير من الإجراءات والتقارير.
  • الحد والتقليل من انتشار العدوى والوباء المتفشي.
  • التمكن من تسديد الكثير من المال إلكترونيا.
  • التعليم عن بعد بالرغم من الحدود الجغرافية.

 

وغيرها من الخدمات الأخرى المعروفة حيث تعتبر جمهورية مصر العربية من الدول الأولى التي قامت بتنفيذ العديد من الإجراءات إلكترونيا والعديد من المشاريع والاستثمارات الكثيرة الأخرى عبر هذا النظام إضافة إلى ذلك وضحت الكثير من المسؤولين بأن هناك ارتفاع في عدد الطلاب المقبلين على هذه المبادرة الإلكترونية وتم تخريج عدد كبير من الشباب والبالغ عددهم حوالي 1000 طالب من الجنسية المصرية وحوالي 805 شاب من الدول الأفريقية المجاورة ولا زالوا هناك حوالي 1700 شاب تحت التدريب الإلكتروني الحديث.

 

كذلك يتم الاعتماد في هذه التدريبات على حوالي 44 مسار تدريبي مختلف ومن ضمن هذه المسارات المستخدمة الذكاء الاصطناعي، السيارات التي يتم قيادتها بشكل ذاتي، التطبيقات الرقمية المختلفة، اللعب الإلكترونية وغيرها من الإبداعات الأخرى المختلفة.حيث أنه هذه المبادرة الإلكترونية تعتبر أول منصة تم تنفيذها بالفعل مجانا على جميع مستوى محافظات مصر.

 

كما أن هناك الكثير من التفاعلات الموجودة من قبل الشباب الذين لحقوا بهذه المبادرة والتي تثبت النجاح الكبير والإنجاز العظيم للشباب المصري والشباب الآخر المشارك من قارة أفريقيا الأمر الذي يسبب في زيادة معدل التطورات الإلكترونية في مصر وجميع محافظاتها وتمكن الشباب من الاستفادة بالرغم من وجودهم في المنزل.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *