التخطي إلى المحتوى

● بعد اتهام البعض لرئيس الوزراء لقيامه بقتل زوجته السابقة، والتي انفصلت عنه منذ ثلاث سنوات، قام بنشر قوات الأمن والجيش في جميع الشوارع، وذلك للقيام باستعادة النظام من جديد.

● حيث استدعت المحكمة كل من رئيس الوزراء “توماس تاباني” برفقة زوجته الجديدة “ميسرة”، وذلك كان في شهر فبراير الماضي.

●  وأدلى رئيس الوزراء برأيه اثناء حضورهُما هو وزوجته الجديدة في جلسة المحكمة أن هناك بعض العناصر هي التي تحرض باتهامه بقتل زوجته.

●  كانت بعض العناصر في الرئاسة تقوم بالضغط على رئيس الوزراء لتقديم استقالته، وذلك بعد اتهامه بقتل زوجته السابقة بالرصاص وكان ذلك منذ ثلاث سنوات، وقام بعدها رئيس الوزراء بشهرين بعقد قرانه على زوجته الجديدة.

● ولم يكن رئيس الوزراء وحده من كان متهماً بقتل زوجته، ولكن كانت زوجته الجديدة أيضاً متهمة بذلك ولكن أُطلق سراحها بكفالة.

● حيث أُحيلت أوراق هذه القضية إلى المحكمة العليا، وقام محامي رئيس الوزراء بكل جهدهم لإثبات براءة رئيس الوزراء البالغ من العمر 80 عاماً. حيث واجهه بعض الضباط لترك منصبه في البرلمان.

●  على الجانب الآخر من ناحية الشمال قام رئيس وزراء مالطا بالخضوع للعديد من التحقيقات بعد وفاة خمسة مهاجرين قاموا بالإبحار من دولة ليبيا إلى دولة إيطاليا، وأكد ذلك المسؤولون بمراقبة مناطق العبور للبحر المتوسط، وأكدوا أن 5 أشخاص قُتلوا حين محاولتهم العبور وصرحت تقارير هامة أن القارب الذي نقلهم كان يحمل نحو 55 شخصاً.

●خرج رئيس الوزراء في خطاب يوم الجمعة،وصرح عن نوياه بمساعدة الشرطة في التحقيقات وقد أكد أن السلطات ستقوم بالتحقيق في مصرع هؤلاء الأشخاص،و التشديد على مناطق الإنقاذ.

●  وأكدت رئيس وزراء مالطا أن المرافق المالطية ستظل مغلقة حتى تنتهي هذه الأزمة الراهنة مؤكداً على أنه سيقوم بالعديد من الطوارئ الأمنية والصحية، وأكدت أن في ظل هذه الظروف الراهنة لن نسمح أبداً بإطلاق رحلات للمهاجرين تضر بصحتهم وصحة بلادهم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *