منوعات

تخطي مرحلة ما بعد الطلاق

لكل انسان منا له حياته جميلة يعيشها وايضا لكل إنسان حياته مأساوية يعيشها فمن الضروري ان نؤمن بان هذا قدرنا وليس في استطاعتنا أن نغير الواقع فكل شاب وكل شابة تحلم بيوم تكون زوج وزوجه وأن تكون لها حياته خاصة وأسرة مسؤولة عليها ولكن في بعض من الناس لا يعيشون هذه اللحظات حيث بعد الزواج لا يوجد تفاهم مع بعض الأزواج مما يؤدي إلى الطلاق وهذه الظاهرة بدأت تظهر في الفترة الأخيرة بشكل كبير

 

ولكن السؤال هنا يطرح نفسه كيف نتجاوز هذه الظاهرة ألا وهي ظاهرة الطلاق التي تؤدي عند بعض. من الاشخاص الي حاله اكتئاب فلذلك ننصح كل رجل وكل امرأة تتعرض لموضوع الانفصال او بمعني اخر الى الطلاق فلا تجعل من نفسها عرضة للاكتئاب فمن الضروري ان تتجاوز هذه المرحلة وان يساعدها كل من حولها على ان تخرج من هذه الحالة في أقرب وقت حتى لا تتعرض للاكتئاب

 

لأنه مرض صعب علاجه وسوف يتحول الأمر إلى عقدة نفسية تي اذا كان ليها او لديه فرصه ثانيا ان يعيشها ويتزوج من أخرى او تتزوج من رجل آخر فسوف تكون الحياة صعبة بسبب العقدة النفسية التي تعرضت لها ومن العلاج المناسب للاكتئاب ان يحاول الانسان إخراج نفسه والانشغال بأشياء أخرى مثل الخروج مع بعض أصحابه والانشغال بالعمل  لو كان له عمل يحاول بقدر المستطاع ان ينسى هذا الموضوع وهو الطلاق

 

لا يفكر في اي شيء او ذكري تخص هذه الحياة التي عاشها اما اذا كان هناك اطفال بينهما فيجب على المرأة ان تبذل كل الجهد في الانشغال مع اطفالها وان تتذكر دائما أن الأطفال هم أجمل شيء حدث لها في حياتها مع هذا الشخص

 

ففي هذا الوقت لا يوجد مكان للتفكير في اي شيء آخر يجب على الإنسان أن يمضي في حياته وان ينسى ماضيه وأن يكون مع الحاضر وهذا الكلام موجه للمرأة والرجل والي كل من يتعرض الى الطلاق في حاول قدر الامكان ان لا يصل إلى حالة الاكتئاب

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق