التخطي إلى المحتوى

بعد عمل إحصائيات علي واردات الوقود في مصر وذلك في واردات شهر يناير السابق وجد أن يوجد ارتفاع كبير في منسوب الواردات حيث استوردت الدولة المصرية منذ شهر يناير السابق ما يعادل تقريبا 936 مليونا من الدولارات من أنواع الوقود المختلفة.

 

و لا تقتصر هذه الإحصائيات علي نوع وقود فقط و لكن جميع أنواع الوقود المستوردة من الخارج و علي هذا فإن إحصائيات العام السابق كانت أقل بنسبة كبيرة جدا و بنسبة ملحوظة حيث أن كان إحصائيات استيراد الوقود في عام 2019 و أيضا في شهر يناير من السنة كانت تعادل تقريبا 748 مليونا من الدولارات.

 

و من الواضح الفرق الكبير جدا بين العامين و الزيادة الفارقة في كميات الاستيراد من الخارج حيث وجد أن فارق النسبة بين العامين وصل إلى ما يقارب 432 مليونا من الدولارات زيادة عن العام الذي يسبقه و هذا كله علاوة علي أن الجهاز المركزي الخاص بالتعبئة العامة و الإحصائيات بالدولة و بعد إصدارة للنشرة الخارجية للتجارة حيث تم خلالها توضيح التوزيع الخاص بالواردات من الخارج و من خلالها وجد أن استوردت الدولة المصرية من الخارج ما يعادل 553 مليونا من الدولارات فقط من البترول.

و هذا في شهر يناير السابق وعلى النقيض في السنة السابقة حيث كان استيراد الدولة المصرية للبترول فقط أيضا كان يعادل تقريبا 121 مليونا من الدولارات و هذا في إحصائيات شهر يناير من عام 2019 و علي هذا وجد فارق واضح للغاية في زيادة الاستيراد فقد تصل زيادة استيراد الدولة الي البترول فقط ما يعادل 432 مليونا من الدولارات.

 

و لكنت اختلفت الدولة عن هذا في استيراد خام الفحم حيث أن بعد عمل الإحصائيات السنوية وجد انخفاض كبير جدا في واردات الفحم حيث أن بعد إحصائية شهر يناير لهذا العام وجد أن استيراد الدولة من خام الفحم يقل بمعدل 63 مليونا من الدولارات من إحصائيات العام السابق في شهر يناير .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *