اخبار

مانديلا.. أشهر سجين سياسي ضد العنصرية ومدافع عن الحرية



مرور السنوات لم يفقد ميراثه وكفاحه
ونضاله من أجل الحرية والعدالة بريقه وبقي جذوة مشتعلة وقبس من نار.

عرف في شبابه كمحامي صلب وفخور خفيف
الظل، توج سنوات سجنه بتاج الحرية له ولشعبه.

أمضى حياته، سواء وهو في السجن أو حرا
طليقا، في الدفاع عن الكرامة الإنسانية في وجه تحديات مثل القهر السياسي والظلم.

 دخل السجن شابا يافعا وخرج منه رجل دولة أشيب
يشع منه بريق استقامة أخلاقية.

نيلسون مانديلا، المولود في ترانسكاي
في جنوب أفريقيا عام 1918، ولدت الزعامة معه وهو شاب صغير السن بعد وفاة والده
رئيس القبيلة، فانتخب نيلسون الصغير مكان والده، وبدأ إعداده لتولي المنصب.

التحق بجامعة “فورت هارمن”،
ولم يكتب له الاستمرار فيها بعد أن فصل من الجامعة مع رفيقه أوليفر تامبو عام 1940
بتهمة الاشتراك في إضراب طلابي.

عاش بعدها سنوات دراسية مضطربة وتنقل
بين الكثير من الجامعات، وتابع الدراسة بالمراسلة من مدينة جوهانسبورغ، ثم التحق
بجامعة “ويتواتر ساند” لدراسة الحقوق.

افتتح مكتبا للمحاماة عام 1952 مع
أوليفر تامبو، وكان أول مكتب محاماة لذوي البشرة السوداء في جنوب أفريقيا.

بدأ مانديلا نضاله ضد التفرقة العنصرية
في جنوب أفريقيا مبكرا بعد أن أنكر الحكم الأبيض الحقوق السياسية والاجتماعية
والاقتصادية للأغلبية السوداء في البلاد.

وحتى يكون نضاله جزء من نضال شعبه،
انضم مانديلا عام 1942 إلى “المجلس الإفريقي القومي”، الذي كان يدعو
للدفاع عن حقوق الأغلبية السوداء في جنوب إفريقيا.

 

اقرأ أيضا: ذكرى “مارشال بيروت”.. من الجيل الأول لمنظمة التحرير (بورتريه)

وكان عام 1948 مشحونا بالتوتر بعد فوز
“الحزب القومي” في الانتخابات العامة، وحمل هذا الحزب معه بذور التفرقة
والفصل العنصري وأمعن بعنصريته بإدخال تشريعات عنصرية في مؤسسات الدولة.

وردا على ذلك أصبح مانديلا قائدا
لحملات المعارضة والمقاومة، وكان في البداية يدعو إلى المقاومة غير المسلحة ضد
سياسات التمييز العنصري. لكن بعد إطلاق النار على متظاهرين عزل عام 1960 في
“مذبحة شاربفيل”، وإقرار قوانين تحظر الجماعات المناهضة للعنصرية، قرر
مانديلا وزعماء “المجلس الإفريقي القومي” فتح باب المقاومة المسلحة.

ولم يأت عام 1961 حتى أصبح مانديلا
رئيسا للجناح العسكري لـ”المجلس الإفريقي القومي”، وما لبث أن اعتقل عام
1962 وحكم عليه بالسجن 5 سنوات بتهمة السفر غير القانوني، والتدبير للإضراب. وقبل
أن ينهيها صدر عليه حكم بالسجن المؤبد عام 1964 بتهمة التخطيط لعمل مسلح.

وكانت محاكمته فرصة له لشرح عدالة
قضيته موضحا أنه “خلال حياتي كرست نفسي لنضال الشعب الإفريقي، حاربت الهيمنة
البيضاء وحاربت الهيمنة السوداء. لقد كان مثلي الأعلى دائما مجتمع ديمقراطي حر
يعيش فيه كل الناس معا في وئام متمتعين بفرص متساوية”.

وكانت المرافعة بيان سياسي بامتياز
مؤكدا “إنه مثل أعلى أتمنى أن أعيش من أجله وأن أحققه لكنني مستعد للموت من
أجله إذا لزم الأمر.”

وخلال سنوات سجنه الثلاثين (تقريبا)،
أصبح النداء بتحريره من السجن رمزا لرفض سياسة التمييز العنصري في العالم أجمع.

وكانت الرسالة التي أرسلها مانديلا إلى
“المجلس الإفريقي القومي” من سجنه عام 1980 التي قال فيها “اتحدوا،
وجهزوا، وحاربوا، إذ ما بين سندان التحرك الشعبي، ومطرقة المقاومة المسلحة، سنسحق
الفصل العنصري”، الشرارة التي رفعت من عزيمة المناهضين للفصل العنصري في
البلاد.

ولم يأت عام 1985 حتى تلقى مانديلا
عرضا بإطلاق السراح مقابل إعلان وقف المقاومة المسلحة، إلا أنه رفض العرض تماما.

حول مانديلا سجنه السياسي في جزيرة
روبين إلى مركز لتحصيل العلوم، وقام بدراسة وتدريس الكتب والمصادر العلمية، وأصبح
مصدر الهام لكل المعتقلين السياسيين خارج السجن في جميع أرجاء العالم.

وبقي في السجن حتى عام 1990 عندما
أثمرت مثابرة “المجلس الإفريقي القومي”، والضغوط الدولية وسقوط جدا
برلين وانهيار الاتحاد السوفيتي عن إطلاق سراحه بأمر من رئيس جمهورية جنوب أفريقيا
فريدريك دي كليرك ونتيجة لهذه المبادرة التي قبلها مانديلا حصل مانديلا ودي كليرك
عام 1993 على جائزة نوبل للسلام.

وبعد خروجه مباشرة انتخب مانديلا رئيسا
لـ” المجلس الإفريقي القومي” عام 1991 وتوج نضاله ونضال شعبه بأن أنتخب
كأول رئيس أسود لجنوب إفريقيا ما بين عامي 1994 و1999.

وقال مانديلا في خطاب تنصيبه “حان
وقت اندمال الجراح، وقت ردم الفجوة التي تفصل بيننا.. حققنا أخيرا انعتاقنا
السياسي.”

وشهدت البلاد خلال فترة حكمه انتقالا
كبيرا من حكم الأقلية البيضاء إلى حكم الأغلبية السوداء. ولكن ذلك لم يمنع البعض
من انتقاد فترة حكمه لعدم اتخاذ سياسات متشددة لمكافحة الإيدز من جانب، ولعلاقاته
المتينة من جانب آخر بزعماء دول كالقائد الزعيم الليبي معمر القذافي والزعيم
الكوبي فيدل كاسترو.

 ورغم تقاعده وكبر سنه فقد واصل مانديلا تحركه مع
الجمعيات والحركات المنادية بحقوق الإنسان في العالم. وتلقى عددا كبيرا من
الميداليات والتكريم من رؤساء وزعماء دول العالم. وكان له كذلك عدد من الآراء
المناهضة للعنصرية التي أثارت الجدل في الغرب مثل أرائه في القضية الفلسطينية
وعلاقته الوثيقة بالزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات وغيرها.

وكثرا ما قارن بين “حزب المؤتمر
الأفريقي” ومنظمة التحرير الفلسطينية. وقال إن “منظمته في نفس صف منظمة
التحرير الفلسطينية لأنهما تحاربان من أجل تقرير المصير”.

ونظرا لكبر سنه فقد قرر عام 2004
التقاعد، وترك الحياة العامة لأن صحته لم تسمح له بالتحرك والانتقال، كما أنه فضل
أن يقضي ما تبقى من عمرة بين عائلته.

وبعد صراع طويل مع المرض توفي مانديلا
في الخامس من كانون الأول/ديسمبر عام 2013 بجنوب أفريقيا. وودعه شعبه بالدموع
والزهور والشموع وفيض من كلمات التأبين، وحضر جنازته عدد كبير من قادة العالم،
وأعلنت دول كثيرة الحداد حزنا عليه.

رحل بعد أن صنعت السنوات التي قضاها
خلف القضبان منه أشهر سجين سياسي في العالم، وأكسبته مكانة أسطورية بين ملايين
السود في جنوب إفريقيا وغيرهم من المضطهدين في شتى أنحاء العالم.

لا تزال كلماته “من السهل أن تكسر
وتدمر، ولكن الأبطال هم أولئك الذين يبنون ويصنعون السلام ” يتردد صداها في
لدى الشعوب الباحثة عن الحرية.

كان يمكن له أن يتنازل، لكنه لم يتنازل
عن مبدئه الأساسي المتمثل في تحقيق الديمقراطية لشعبه. فقد حرية شعبه الهدف الوحيد
الأعلى الذي يبرر استخدام أي وسيلة للوصول إلى هناك.





المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى