منوعات

قصة ديفيد كوبر فيلد بالعربي وبالإنجليزي



نبذة عن رواية ديفيد كوبرفيلد

رواية ديفيد كوبرفيلد هي إحدى روايات الكاتب الإنجليزي الشهير تشارلز يكنز وقد نشرها على شكل سلسلة، في الفترة بين عامين 1849 و1850، ثم نشرت الرواية كاملة في كتاب واحد عام 1850م، وهي إحدى أشهر روايات ديكنز، والمفضلة بالنسبة له أيضًا، حيث يعتقد البعض أن ديكنز قد جمع في تلك الرواية بعض تجاربه الشخصية التي مر بها أثناء طفولته.[1]

ملخص قصة ديفيد كوبرفيلد بالعربي

تتبع الرواية قصة ديفيد كوبرفيلد من الطفولة وحتى الشباب، فقد ولد كوبرفيلد في سوفولك بإنجلترا بعد وفاة والده بستة أشهر، وكانت سنوات طفولة كوبرفيلد الأولى سعيدة إلى حد ما، حيث عاش مع والدته الحنونة ومدبرة منزلهم اللطيفة ” كلارا بيجوتي”، وكانت أمه تناديه باسم ديفي.

عندما بلغ كوبرفيلد السابعة من عمره تزوجت والدته من رجل قاسي يدعى إدوارد مردستون، وقد قام هذا الرجل بإرسال ديفيد ليعيش مع عائلة مدبرة المنزل بيجوتي في مدينة، حيث كان شقيق كلارا يعيش في بارجة على الشاطئ وكان يعمل صيادًا ويعيش أبناء أخته بالتبني هام وإميلي وأرملة تدعى السيدة جوميدج، وقد أحب ديفيد الفتاة الصغيرة إميلي.

بعد عودة كوبرفيلد للمنزل وجد أن الوضع في المنزل أصبح سيء حيث أتت أخت زوج أمه لتعيش معهم بالمنزل، وكان كلاهما قاسيًا للغاية وقد جعلا حياة ديفيد ووالدته بائسة للغاية.

وقد أدت حياة ديفيد بتلك الطريقة إلى تخلفه دراسيًا، وهذا جعل زوج والدته يقسو عليه وعلى والدته أكثر، وأثناء قيامه بتعنيفه قام ديفيد بعض يده فقرر أن يرسله إلى مدرسة سالم هاوس الداخلية ، ليقع تحت إشراف شخص أخر لا يرحم وهو السيد كريكل مدير المدرسة.

في المدرسة تعرف ديفيد على صديقين هما جيمس ستيرفورث، وتومي تريدلز ، وهو صبي صغير بدين منبوذ وكان يتعرض للضرب دائمًا أكثر من الآخرين.

وللأسف تموت والدة ديفيد وهي تلد طفلها، ويعود ديفيد للمنزل ليقاسي أكثر من السابق من السيد ميردستون والذي يقرر إرساله ليعمل بأحد مخازنه في لندن، ويعيش ديفيد مع شخص يسمى ويلكنز ميكاوبر، لكن هذا الشخص يضطر للهرب بعد تراكم الديون عليه.

يبحث ديفيد عن عمته الآنسة بيتسي تروتوود  ويذهب إليها، فتتعهد بإرساله  إلى مدرسة أفضل من السابقة يديرها دكتور سترونج، ثم ينتقل ديفيد أثناء فترة دراسته للعيش بمنزل السيد ويكفيلد، ويصبح صديق مقرب لابنته أجنيس.

يتخرج ديفيد من المدرسة ويقرر زيارة مربيته السيدة بيجوتي في يارموث والتي تزوجت من السيد باركيس، وأثناء رحلته يقابل صديق دراسته جيمس ستيرفورث، ويصطحبه معه، فيقع في غرام إميلي.

وعند عودة ديفيد من زيارة المربية تقنعه عمته بيتسي بأن يصبح مراقبًا وهذا يعد جزء من وظيفة المحاماة، ويتدرب ديفيد على تلك المهنة في شركة بلندن، ويقيم لدى سيدة تدعى كراب.

ويلتقي ديفيد بابنة صاحب الشركة التي يعمل بها ويدعى مستر سبينلو، ويقع في حب ها، ثم يعلم أن السيد باركيس مريض فيسافر ليدعم كلارا في محنتها، ويجد أن هام وإميلي قد تمت خطبتهما، لكن إميلي لم تكن راضية عن تلك الخطبة، بسبب حبها ل ستيرفورث، فتهرب معه، لكنه في وقت لاحق يسيء معاملتها ويهجرها، لكن عمها السيد بيجوتي يذهب للبحث عنها ويعيدها، بينما يموت هام في عاصفة وهو يحاول إنقاذ سفينة

بينما يتعرض السيد ويكفيلد شريك عمته للاحتيال بسبب إدمانه للكحول تعاني عمته أيضًا من مشاكل مالية، مما يجعل ديفيد يعمل بجد لكسب لقمة عيشه، فيعمل مع الدكتور سترونج كسكرتير، ويكافح ديفيد حتى يصبح كاتب روايات شهير.

كما يتزوج من دورا سبينلو، لكن دورا تمرض وتموت، لكن ديفيد يقع في حب أجنيس ويتزوجها وينجب منها عدة أطفال.

ملخص قصة ديفيد كوبرفيلد بالإنجليزي

David Copperfield summery

The novel follows the story of David Copperfield from childhood to youth. Copperfield was born in Suffolk, England, six months after the death of his father, and Copperfield’s early childhood years were happy, where he lived with his tender mother and their sweet housekeeper, Clara Pegotti, and his mother called him by the name Davy.

When Copperfield was seven years old, his mother married a tough man named Edward Murdstone, and this man sent David to live with the family of housekeeper Peggotti in a town, where Clara’s brother lived on a barge on the beach and he was a fisherman and lived with his adopted nephew Ham, his niece Emily and a widow named Mrs. Gumedge and David have loved little girl Emily.

After Copperfield returned home, he found that the situation in the house had become so bad that his stepfather’s sister came to live with them in the house, and they were both very cruel and they made the lives of David and his mother very miserable.

David’s life in this way led to him falling behind in school, and this made his stepfather harsh on him and his mother even more, and while he was abusing him, David bit his hand and decided to send him to Salem House Boarding School, to fall under the supervision of another ruthless person, the school director Mr. Crickell.

At school David made two friends, James Sterforth, and Tommy Tradeles, a fat little boy who was an outcast and was always beaten more often than the others.

Unfortunately, David’s mother dies while giving birth to her child, and David returns home to suffer more than before from Mr. Murdstone, who decides to send him to work in one of his warehouses in London.

David lives with a person called Wilkins Micawber, but this person is forced to escape after accumulating debts on him.

David search for his aunt, Miss Betsy Troutwood, who undertakes him and send him to a better school than before, run by Dr. Strong. During his studies, David moves to the home of his aunt’s lawyr Mr. Wickfield , and becomes a close friend of his daughter Agnes.

David graduates from school and decides to visit his nanny, Mrs. Pegotti, in Yarmouth, who married Mr. Parkes. During his trip, he meets his classmate James Steerforth, and takes him with him, and he falls in love with Emily.

When David returns from visiting the nanny, his aunt Betsy convinces him to become a proctor, which is part of the job as a lawyer.

David meets the daughter of the owner of the company he works for, Mr. Spinlow, and falls in love with her, then learns that Mr. Parkes is ill and travels to support Clara in her ordeal, and finds that Hamm and Emily have been engaged, but Emily is not satisfied with that engagement, because of her love for Steerforth, She runs away with him, but he later mistreats and deserts her, but her uncle, Mr. Pegotti, goes to find her and returns her, while Hamm dies in a storm trying to save a ship.

While his aunt’s partner, Mr. Wakefield, is defrauded by his alcoholism, his aunt also has financial problems, causing David to work hard for a living, working with Dr. Strong as a secretary, and David struggles to become a famous novelist.

He also marries Dora Spinlow, but Dora gets sick and dies, but David falls in love with Agnes, marries her, and has several children with her.[2]



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى