منوعات

عدد الفروع الرئيسة في الجغرافيا وأقسامها


علم الجغرافيا منقسم إلى فرعين رئيسيين وهما الجغرافيا البشرية والجغرافيا الطبيعية، ويوجد فروع أخرىإضافية بالجغرافيا ومنها الجغرافيا الإقليمية وكذلك رسم الخرائط والجغرافيا المتكاملة، أما الجغرافيا البشرية تعتبر أحد الفروع الاساسية في الجغرافيا وهو يغطي بشكل أساسي دراسات الجنس البشري. المزيد: الفروع الفرعية للجغرافيا البشرية وهذا عادة ما ينطوي على فهم خلفيات السكان البشريين ، وكيفية التفاعلات والتصورات التي يمتلكها أفراد تلك المجموعة البشرية للأيديولوجيات المختلفة التي تؤثر عليهم.

بالإضافة إلى هذا، يدرس النظام أيضًا الطريقة التي تترتب بها مجموعات الأشخاص الذين يعيشون في هذه الأرض وأين يكونوا بمناطق معينة يعيشون فيها، يمكن أن تشتمل التطبيقات الحديثة للجغرافيا البشرية رسم خرائط التي توضح الهجرة البشرية، كذلك توضيح حركة الموارد الغذائية وكيف لها تأثير  على المجتمعات، والتأثيرات التي يمكن أن يؤدي لها تغير المناخ على الكائنات التي تعيش في المناطق المهددة للخطر وفيما يلي عدد الفروع الرئيسية للجغرافيا:

عدد الفروع الرئيسة للجغرافيا 

  1. الجغرافيا الفيزيائية.
  2. الجيومورفولوجيا.
  3. الجغرافيا البشرية.
  4. الجغرافيا الحضرية.
  5. الجغرافيا الاقتصادية.
  6. الجغرافيا السكانية.
  7. الجغرافيا السياسية.
  8. الجغرافيا الحيوية.
  9. الجغرافيا الثقافية.
  10. المخاطر الجغرافيا.
  11. الجغرافيا الزراعية.
  12. جغرافيا النقل.
  13. السياحة الجغرافيا.
  14. الجغرافيا البيئية.
  15. علم المحيطات.
  16. علم المناخ.
  17. رسم الخرائط.
  18. جغرافيا الاستيطان.
  19. الجغرافيا الاجتماعية.
  20. الجغرافيا الصناعية.
  21. الجغرافيا القديمة.
  22. الفكر الجغرافي.
  23. الجغرافيا الطبية.
  24. الجغرافيا العسكرية.
  25. نظم المعلومات الجغرافية.
  26. جغرافيا الجبال.
  27. جغرافيا الموارد المائية.
  28. جغرافيا الصحارى.[1][4]

الاقسام الرئيسة في الجغرافيا

  • الجغرافيا الفيزيائية

أن الأرض تتكون من خلال المئات من الأنواع للسمات الجغرافية الملموسة، وبغير فهم شامل لماهية هذه التأثيران والصفات وتأثيرها على البشر والطبيعية داخل العالم ، لا يمكننا إدراك العالم بالتمام، هذا هو السبب الأاساسي الذي يوجه الجغرافيين حتى يدرسوا العالم المادي، ويعرفوا ما هي طريقة عمله، كما أن هناك أيضًا أسباب أخرى كثيرة تدفع لدراسة الجغرافيا الطبيعية، فالجغرافيا تساهم في دراسة التغييرات التي تتم على الأرض في وكيفية العيش مع هذه التغييرات، فعلى سبيل المثال، يمكن أن تساعد الجغرافيا في فهم أسباب انفجار البراكين والتنبؤ بالانفجارات البركانية المختلفة، يمكن أن تساعدنا لمعرفة ما هي أسباب العواصف الشديدة وكيفية الاستعداد لها، وبهذه الطريقة، تساعد الجغرافيين الفيزيائيين في معرفة التكيف مع مخاطر وتغيرات في كل الارض.

  • الجغرافيا البشرية

بالرغم من الاختلافات الثقافية، إلا أن الكثير حول العالم لهم احتياجات مشتركة، فكل البشر يحتاجون إلى الطعام والماء، وكل الناس محتاجون إلى مأوى، الناس في احتياج للتعايش مع الآخرين من أجل البقاء في الحياة ، فيقوم الجغرافيون البشريون بدراسة تلبية الناس في أماكن متنوعة لاحتياجاتهم، إنهم يعتبرون الأطعمة التي يأكلها الاشخاص وأنواعها من الحكومات التي يشكلونها، يمكن أن تساهم المعرفة التي يحصل عليها الجغرافيين على فهم البشر في الثقافات الأخرى بشكل أمثل، هذا في بعض الأوقات نوع الفهم يمكن أن يساهم الناس على تجويد المناظر الطبيعية، على نطاق ضيق، يمكن للجغرافيين من البشر مساهمة الناس في تأسيس مدنهم وبلداته، عن طريق إدراك أين يذهب الناس وما يحتاجون له، يمكن للجغرافيين المساهمة في تخطيط المدن في مد الطرق ومراكز التسوق والمدارس، يقوم الجغرافيون بدراسة تأثير الافراد على العالم، نتيجة هذا، في الاغلب ما يقومون بمجموعات خاصة ووكالات حكومية تريد في حماية البيئة .[2]

أحد المجالات الاساسية بالجغرافيا هو رسم الخرائط، كما هو معروف بعلم صنع الخرائط، وهي بالتأكيد لها أهمية كبيرة في دراسة الجغرافيا، كما أن بدون خرائط، لن يتمكن الجغرافيون من دراسة مكان الأشياء في العالم، فيما سبق، كانت الخرائط يتم رسمها بالايدي، لم يكن الامر يمتاز بالدقة، اما الآن، يتم رسم أغلب الخرائط من خلال أجهزة الكمبيوتر ومن خلال صور الأقمار الصناعية، وبسبب التقدم في رسم الخرائط يوجد مجال للتحقيق من الخرائط الدقيقة وتوضح أي مقياس تقريبًا بدقة كبيرة، سواء على العالم ككل او خريطة لحي واحد حتى، ويتم تحديث هذه الخرائط باستمرار، هذه الخرائط لا تستعمل فقط من خلال الجغرافيين ولكن على سبيل المثال يتم استخدام خرائط في الطرق من خلال الأشخاص في الرحلات الطويلة.

هي التي من خلالها تدرس مياه الأرض، كحركتها وخصائصها،وتشتمل على دورة المياه، وكيفية توزيع مصادر المياه، وما هو نوع المياه، وكيف يتم تدفق المياه فوق سطح الأرض وأسفلها، تقع دورة المياه في داخل الهيدرولوجيا وهي الطريقة التي بها تتم حركة الماء حول الأرض: وتحديد كيفية التبخر، وتشكيل السحب، وكيف تسقط على هيئة مطر فوق الأرض، ويتبع الأنهار إلى البحيرات والبحار، ومن ثم تتبخر من جديد.[3]

المجالات الهامة لعلم الجغرافيا

  • الموقع: الموقع هو المقصود يه المكان أو الموقع، يشرع دراسة الجغرافيا بالموقع، وقد يمكن أن يصبح الموقع بهيئة نوعين: الموقع المطلق والموقع النسبي، ويتم توضيح الموقع المطلق باستعمال العنوان الدقيق المتمثل في خط العرض أو خط الطولـ اما الموقع النسبي فهو وصف المكان بالتناسب مع مواقع أخرى.
  • المكان: المكان يرتبط بالصفات المادية والبشرية أو ما هي خصائص الموقع، ويوفر لنا هذا المفهوم المقارنة والتباين فيما بين مكانين فوق الأرض، ويوضح مكانه الجغرافي وصورة واضحة لمكان ما في عقول المتعلمين.
  • التفاعل بين الإنسان والبيئة: وهو عن أنواع الكائنات التي على الأرض، لم يهمل أي نوع له أثرًا لا يمحى أكثر من البشر، فالطريقة التي تفيد بها الأرض هي السماح للبشر بالسيطرة على البيئة والحيوانات الأخرى، بمعنى أخر، أن الانسان قام بتعديل الأرض ليحقق أهدافه واحتياجاته، ويوضح مدى التفاعل بين الإنسان والبيئة كل ما فعله الانسان بالبيئة ومازال يفعله بها.
  • الحركة: من خلال الحركة يتم نقل كل من البشر والبضائع والأفكار من الكوكب بحسب الرغبة، فيتم دراسة الموضوع الخاص بالحركة هذا وهو أحد أبرز أجزاء الاستكشاف الجغرافي، فهو يتعامل مع معدلات الهجرة، وتوزيع السكان في كل مناطق ودول العالم.
  • المنطقة: أي منطقة على الأرض هي مكونة من أماكن لها سمة موحدة تعرف بالمنطقة، يمكن أن يتم تقسيم الموضوع الجغرافي إلى عدة مناطق رسمية، كمثال المدن الكبرى، والمناطق، والمقاطعات، والبلدان، والقارات والمناطق الوظيفية التي مكونة في العادة من نقطة محورية لها حدود محددة، ايضاً المناطق العامية أو الأماكن في العالم التي هي مشتركة في ذات الخصائص.[5]

أهمية تعلم علم الجغرافيا

  • الجغرافيا تساهم على فهم النظم الفيزيائية الرئيسية التي لها تأثير على الحياة اليومية، فيتم فهم دورات المياه وتيارات المحيطات كلها من خلال الجغرافيا، وأن هذه أنظمة هامة للمراقبة والتنبؤ من أجل المساهمة في الحد من تأثير الكوارث، في الوقت ذاته، يمكن مراقبة هذه الأنظمة للبحث عن الموارد الهامة للاستفادة منها.
  • الجعرافيا هامة لتحديد موقع الأماكن والخصائص المادية والثقافية لهذه الأماكن حتى يتم العمل بشكل فعال أكثر في عالمنا المتواصل بشكل مرتفع، نظرًا لمدى عالمية الاسواق الحديثة.
  • أن دراسة الجغرافيا في العصور السابقة يوضح كيف لعبت الجغرافيا دوراً بارزاً في تطوير الأشخاص وأفكارهم وأماكنهم وكذلك بيئاتهم، وترتبط المعرفة الجغرافية مع أمور أخرى مثل علوم الأحياء والتاريخ ويمكن أن تساهم في معرفة فهم أفضل للأمور  وإدراك الصورة الكبيرة في هذه الأمور.[6]



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى