منوعات

علاج ألم أسفل الظهر فوق المؤخرة .. بالتمارين والمراهم



عادًة ما يتحسن ألم أسفل الظهر في غضون بضعة أسابيع أو أشهر، هناك العديد من الأشياء التي يمكن أن تساعد في تقليل الألم في هذه الأثناء، هناك أيضًا بعض العلاجات المتخصصة الموصى بها عندما تكون الإجراءات البسيطة غير فعالة وحدها، يمكن مراجعة الطبيب أو أخصائي العلاج الطبيعي في حال عدم تحسن الألم على الرغم من تجربة العلاجات البسيطة.[1]

ألم أسفل الظهر فوق المؤخرة

تعد آلام الظهر واحدة من أكثر الآلام الجسدية شيوعًا، وخاصًة عند البالغين بين عمر 30 و50 عام، من الممكن أن يكون ألم أسفل الظهر فوق المؤخرة عند الرجال ناجمًا عن التواء أثناء العمل أو من الممكن أن يكون الألم ناجمًا عن الإصابات الرياضية القديمة أو حالة مزمنة مثل التهاب المفاصل أو التهاب الفقار المقسط، يجب فحص ألم أسفل الظهر المفاجئ أو الشديد من قبل طبيب أو معالج فيزيائي، وهذا ينطبق أيضًا على الألم المستمر فترة طويلة، لكن في بعض الأحيان يستطيع الشخص علاج الألم المزعج وعدم الراحة بنفسه، وتميل العلاجات المنزلية إلى أن تكون أفضل عندما تكون مشتركة أكثر من عند القيام بها منفردة.[2]

علاج ألم أسفل الظهر فوق المؤخرة

تختلف خيارات علاج ألم أسفل الظهر بشكل كبير حسب سبب الحالة.

الراحة

يجب إراحة منطقة أسفل الظهر من أجل تخفيف الألم اعتمادًا على شدة الأعراض، هذا يعني ببساطة تقليل مستوى النشاط لبضعة أيام، لم يعد يوصى بالراحة في السرير من أجل علاج ألم أسفل الظهر باستثناء فترات قصيرة من الوقت ، يمكن أن يساعد الاستلقاء على الظهر مع وضع وسادة تحت الركبتين في الحفاظ على الظهر في وضعية صحيحة، قد يجد بعض الأشخاص الراحة أيضًا من خلال الاستلقاء على الأرض مع ثني الركبتين بزاوية 90 درجة وسندها على كرسي، ومع ذلك، لا داعي للراحة الطويلة للغاية، معظم حالات ألم أسفل الظهر تنتهي خلال بضعة أيام، يمكن أن تؤدي الفترات الطويلة من عدم النشاط إلى ضعف العضلات.

الحرارة أو الثلج

يمكن معالجة ألم أسفل الظهر باستخدام كمادات ساخنة أو باردة، وفقًا للمعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية NINDS، تشير الأدلة إلى أن استخدام الكمادات الساخنة والثلج يمكن أن يزيد من القدرة على الحركة ويقلل من الألم.

يجب وضع مكعب من الثلج أو الخضراوات المجمدة على مناطق الألم أسفل الظهر من أجل تقليل الالتهاب، يجب التأكد من لف مكعب الثلج في منشفة من أجل حماية البشرة من عضة البرد، يمكن استخدام مكعبات الثلج بأمان عدة مرات يوميًا لمدة 20 دقيقة تقريبًا في كل مرة.

يجب التبديل إلى الحرارة بعد يومين من العلاج بالكمادات الباردة من خلال وسادة التدفئة والحمام الدافئ، حيث تعمل الحرارة على إرخاء العضلات المشدودة التي تسبب الألم.

مسكنات الألم دون وصفة طبية

تعد مسكنات الألم التي لا تحتاج وصفة طبية خيارًا علاجيًا ممتازًا من أجل ألم أسفل الظهر، بعض الأدوية مثل نابروكسين أو أيبوبروفين أو أسيتامينوفين هي الأكثر فاعلية في تقليل الألم والتورم المتعلق بألم أسفل الظهر المرتبط بالعضلات.

ومع ذلك، من غير المحتمل أن تخفف الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية من الأعراض الناجمة عن الضغط العصبي أو مشاكل الديسك، يجب الاتصال بالطبيب في حال عدم تحسن ألم أسفل الظهر بعد بضعة أيام من الراحة واستخدام الكمادات الساخنة والباردة والمسكنات التي تصرف بدون وصفة طبية.

الأدوية الموصوفة

قد يصف الطبيب بعض الأدوية الأقوى من أجل تخفيف ألم أسفل الظهر المزمن الذي لا يتجاوب مع خيارات الأدوية دون وصفة طبية، يمكن استخدام مضادات الاكتئاب والأدوية المخدرة مثل الكوديين والأدوية المضادة للاختلاج في علاج ألم أسفل الظهر.

قد يكون من الصعب علاج الألم العصبي مثل عرق النسا والذي ينشأ عن انتفاخ الأقراص في أسفل الظهر بالأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم، لذلك من الأفضل حقن الكورتيكوستيرويدات وأدوية التخدير من أجل تقليل الالتهاب.[3]

المراهم

تساعد كريمات الجلد والمراهم في تخفيف ألم الظهر مثل التيبس، تحتوي العديد من هذه المنتجات على مكونات مثل المنثول أو الكافور أو الليدوكائين التي يمكن أن تهدأ أو تخدر المنطقة المصابة.

يجب وضع المراهم في منطقة الألم، يمكن الاستعانة بشخص آخر في حال صعوبة الوصول إلى تلك المنطقة.[2]

التمارين الرياضية

قد تكون التمارين الرياضية هي آخر شيء يخطر على البال من أجل علاج ألم أسفل الظهر، ومع ذلك، يعتبر النشاط الجسدي وسيلة فعالة من أجل الشفاء بشكل سريع من الألم.

تعمل التمارين الرياضية مثل تمرين الجسر وإمالة الحوض على تقوية العضلات في البطن والظهر التي تدعم العمود الفقري، كلما أصبحت هذه العضلات أقوى، قل احتمال الإصابة بألم أسفل الظهر.

تشير الدراسات من المركز الوطني للطب البديل والتكميلي NCCAM إلى أن الأشخاص الذين مارسوا وضعيات اليوغا كان لديهم ألم أقل.

تعتبر السباحة والمشي من الوسائل الفعالة في المحافظة على صحة الظهر بالإضافة إلى المحافظة على وزن صحي، حيث يلعب الوزن الزائد دور في ألم أسفل الظهر لأنه يضع المزيد من الضغط على المفاصل.[3]

أفضل تمارين علاج ألم أسفل الظهر فوق المؤخرة

الحفاظ على النشاط البدني هو أهم طريقة يمكن من خلالها التخفيف من ألم أسفل الظهر، قد تسبب التمارين الرياضية الشعور ببعض الألم في الظهر في البداية، ولكنها لا تسبب أي ضرر لذلك لا داعي للقلق، من الأفضل ممارسة الرياضة في البداية بشكل قليل ومن ثم زيادة التمارين تدريجيًا، بمرور الوقت، يصبح الظهر أقوى وأكثر مرونة وهذا من شأنه أن يقلل الألم.

  • وضعية الطفل: تعمل وضعية اليوغا التقليدية هذه على مد العضلات بلطف، وهي تساعد في تقليل الألم والتوتر على طول العمود الفقري والرقبة والكتفين، تأثيرها المريح على الجسم يمكن أن يساعد في إرخاء عضلات أسفل الظهر المشدودة، مما يعزز المرونة والدورة الدموية على طول العمود الفقري.
  • تمرين مد الركبة إلى الصدر: يساعد هذا التمرين في استرخاء عضلات الوركين والفخذين والمؤخرة بالإضافة إلى تعزيز الراحة العامة.
  • تمرين مد العضلة الكمثرية: يساعد هذا التمرين على تنشيط العضلة الكمثرية الموجودة تحت الأرداف، بالإضافة إلى تخفيف الألم في المؤخرة وأسفل الظهر.
  • تمرين الجلسة الملتوية: يمتد هذا التمرين إلى الوركين والأرداف والظهر، كما يعزز القدرة على الحركة في العمود الفقري ويطيل عضلات البطن والكتفين والرقبة، يؤدي ضغط هذه الامتداد إلى تحفيز الأعضاء الداخلية أيضًا.
  • تمرين إمالة الحوض: يعمل تمرين إمالة الحوض على زيادة قوة عضلات البطن، مما يساعد في تخفيف الألم في منطقة أسفل الظهر، كما لها تأثير مفيد على عضلات المؤخرة وأوتار الركبة.
  • تمرين القطة والبقرة: يعتبر تمرين القطة والبقرة وسيلة ممتازة من أجل دعم العود الفقري وفي نفس الوقت شد الكتفين والرقبة والصدر.[4]



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى