التخطي إلى المحتوى

مما لاشك فيه أن الرياضة مهمة جدًا للإنسان  الرياضة تنمي العقل وتنمى الجسم وتقوية هناك مقولة مشهورة أن العقل السليم فى الجسم السليم لذلك يجب على الدولة ومؤسساتها الاهتمام بالمنشآت الرياضية وتوفير بها كافة الإمكانيات اللازمة لإنشاء ابطال صالحين فإذا كان الجسم سليم فإن العقل سليم والعكس كذلك وإن من الاشتراطات لاشهار الهيئات الرياضية وفقا لما حدده القانون رقم 71 لسنة 2017 في مادتها الثانية بإصدار قانون الرياضة

وهى أن يكون لها مقر دائم وأماكن صالحة لمباشرة الأنشطة التي تتولاها  طبقا للشروط والمواصفات التي تصدر منها حسب قرار رئيس الوزراء المختص بهذه الشؤون ويعرف القانون الهيئة الرياضية باعتبارها كل مجموعة تتألف من عدة أشخاص طبيعيين أو اعتباريين أو كلاهما بغرض توفير خدمات رياضية وما يتصل بها من خدمات ولا يجوز لها مباشرة أى نشاط سياسى أو حزبى أو ديني أو الترويج لأفكار أو أهداف سياسية ويعرف النادي الرياضي بأنه هيئة رياضية تكونها جماعة من الأشخاص الطبيعيين أو الاعتباريين مجهزة بالمباني والملاعب والإمكانات اللازمة لممارسة الرياضة

 شروط يجب توافرها لاشهار الهيئات الرياضية

 

1-وهى أن يكون لها مقر دائم واماكن صالحة لمباشرة الأنشطة الرياضية التي تهتم بها طبقا للشروط والمواصفات التي تصدر منها حسب قرار رئيس الوزراء المختص

2-ان يكون لها نظام معتمد وفقا لأحكام القانون.

3-من حيث عدد أعضائها يجب أن لا يقل عن مائة عضو طبيعيين أو ستة أعضاء اعتباريين أو خمسين عضو مشتركين منهما

4-أن لا يكون أحد أعضائها من المنشآت الخاضعة لإشراف وزارة السياحة

5-أن يكون لها موارد مالية للإنفاق على أوجه الأنشطة الخاصة بها لذلك على الجميع الالتزام بالتعليمات والقوانين التي تنشئها الدولة للحفاظ على مجتمع سليم و صحى خالى من الأمراض وإنشاء ابطال رياضية ذات روح رياضية وأخلاق عالية ويجب على الدولة توفير مؤسسات رياضية في مختلف المجالات لجميع أفراد المجتمع لتناسب هواياتهم بأعلى درجة من الكفاءة والخبرة لإنشاء أبطال رياضيين والنهوض بالمجتمع

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *