رياضة

هل نحن محصنون قانونياً ومؤسساتياً ووعياً ضد جرائم الفساد المبني على النوع الاجتماعي في أماكن العمل؟


هل نحن محصنون قانونياً ومؤسساتياً ووعياً ضد جرائم الفساد المبني على النوع الاجتماعي في أماكن العمل؟

24FM– مع الاخذ بعين الاعتبار عدم وجود مؤشرات مقلقة أو ملموسة في مجتمعنا الفلسطيني، وبهدف اتخاذ كافة التدابير الوقائية الواجبة لتحصين مؤسساتنا وفي كافة القطاعات من جرائم ترفضها ثقافتنا الفلسطينية ومبادئنا كالتحرش والرشوة والابتزاز الجنسي في اماكن العمل والتي تصنف عالميا بأنها جرائم فساد ضمن معايير محددة، اعد الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة (أمان) ومركز المرأة للإرشاد القانوني والاجتماعي، تقرير لمراجعة وتحليل السياسات والتشريعات المتعلقة بمكافحة الفساد من منظور النوع الاجتماعي.

ويهدف التقرير إلى تقديم توصيات لتطوير وتعديل قانون مكافحة الفساد وأية أنظمة ولوائح صادرة بموجبه، ليصبح مستجيبا للنوع الاجتماعي، ويجرم أشكال الفساد المبنية على النوع الاجتماعي بشكل صريح. وذلك كأحد الإجراءات والتدابير الوقائية لتحصين مؤسساتنا من جرائم الفساد المبنية على النوع الاجتماعي.

وخلصت المراجعة الى أن القانون والأنظمة تحتاج الى جملة من التعديلات، كي تصبح مستجيبة للنوع الاجتماعي ومنها، ضرورة تجريم أشكال الفساد المبنية على النوع الاجتماعي، مثل تجريم الابتزاز الجنسي باعتباره أحد أشكال إساءة استعمال السلطة للحصول على منفعة جنسية من قبل موظف يشغل سلطة، في حال ارتكبت من قبل الخاضعين لأحكام القانون، كونه يأتي في إطار استغلال المنصب العام لأغراض شخصية.

خلص التقرير الى مجموعة من التوصيات، على رأسها ضرورة تضمين القانون تعريفا للفساد الأخلاقي، بحيث يضمن تعريف الجوانب المتعلقة بأشكال الفساد المبنية على النوع الاجتماعي كالابتزاز الجنسي والرشوة الجنسية والتحرش الجنسي، إضافة الى إدراج التحرش الجنسي كفعل مناف للأخلاق في مدونة أخلاقيات الوظيفة العامة.

وقالت مديرة وحدة رفع الوعي والتواصل المجتمعي في ائتلاف أمان انتصار حمدان إنه “يجب اتخاذ كل التدابير الوقائية لتحصين المؤسسات الحكومية والخاصة والأهلية ضد جرائم  التي ترفضها القيم والمبادىء مثل التحرش الجنسي والابتزاز وغيرها من الأشكال التي تعتبر من أشكال الفساد”.

وأشارت حمدان إلى أنه “ينقصنا الوعي بالتحديد النساء فهذه الانتهاكات ترتقي إلى جرائم فساد أو جرائم أخرى، فمسألة الوعي مهمة جداً ويجب أن يكون الجميع مدركاً لمشاكل هذه الانتهاكات”.

المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي المرفق من مقابلة مدير وحدة رفع الوعي والتواصل المجتمعي في ائتلاف أمان انتصار حمدان في برنامج صوت البلد





المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى