منوعات

اين يوجد حمض البالمتيك في الطعام



ما هو حمض البالمتيك

حمض البالمتيك هو من ضمن الدهون الأحادية غير مشبعة ومن بين ثمانية أخرى تشكل جزءًا من مجموعة الأحماض الدهنية أوميغا 7 مثل حمض الأوليك.

تشترك هذه المجموعة في سمة مشتركة فجميعهم لديهم رابطة مزدوجة، ولكن على عكس دهون أوميغا 6 وأوميغا 3 الموجودة في البذور والمكسرات والبيض والأسماك، فإن دهون أوميغا 7 ليست أحماض دهنية أساسية لأن الجسم يمكن أن يصنعها داخليًا. 

ومثل الأحماض الدهنية الأخرى مثل حمض الكابريليك في زيت MCT) يتكون حمض البالمتيك في الغالب من ذرات الكربون والهيدروجين.

المصادر الغذائية لحمض البالميتك

يعتبر حمض البالمتيك نادر إلى حد ما حيث لا يوجد سوى عدد قليل من المصادر الغذائية المعروفة التي تحتوي على كمية ذات مغزى، وفيما يلي بعض مصادر حمض البالمتيك:

تعد مكسرات المكاديميا أيضًا مصدرًا لأحماض أوميغا 7 الدهنية حيث تحتوي على 20% من حمض البالمتيك، و60 % من الأحماض الدهنية غير المشبعة الاحادية.

وبسبب محتوى الدهون في مكسرات المكاديميا، والفيتامينات والمعادن الموجودة في الجوز وزيوتها،  قد تكون مكسرات المكاديميا مفيدة للصحة بشكل عام، وحمض البالمتيك في مكسرات المكاديميا يجعلها أكثر خصوصية، لأنها واحدة من عدد قليل من الأطعمة التي تحتوي عليها.

بشكل عام تعد الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة بكثير من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة، والأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة أكثر استقرارًا من الأحماض الدهنية غير المشبعة (PUFA)، هم أقل عرضة للأكسدة من PUFAs لذلك هم أفضل للتدفئة والطبخ، ولكن يجب التأكد من استخدام الزيت المناسب عند الطهي.

توت البحر النبق غني بتوكوفيرول وحمض بالبالمتيك والتوكوفيرول يعتبر نوع من فيتامين يعمل على تقليل التورم ويحمي الخلايا من التلف الناتج عن الشمس.

يمكن لزيت نبق البحر، الذي يتم الحصول عليه من بذور وثمار النبات، أن يحسن الدورة الدم وية ويحمي من مسببات الحساسية والالتهابات، كما يعتبر زيت نبق البحر مصدرًا ممتازًا لحمض البالمتيك وفيتامين أ وفيتامين سي.

يحتوي زيت الأفوكادو على حمض بالميتوليك إلى جانب الدهون المشبعة الأخرى والدهون المتعددة غير المشبعة والدهون الأحادية غير المشبعة، ويتميز هذا الزيت بأنه يمكن أن يتحمل درجات حرارة أعلى من الزيوت الأخرى وبالتالي يقاوم التحول إلى دهون متحولة.

ومن المثير للاهتمام أن نقطة تحول زيت الأفوكادو أعلى من زيت عباد الشمس وزيت الزيتون البكر.

يحتوي زيت الزيتون على كميات قليلة من دهون أوميغا 7، ومع ذلك حتى الأطعمة التي تحتوي على كميات صغيرة من هذه الدهون تستحق الدراسة، ويحتوي الزيت على دهون صحية متعددة غير مشبعة ودهون أحادية غير مشبعة، 20٪ حمض بالميت الذي يحوله الجسم إلى حمض بالبالمتيك.[1]

فوائد حمض البالمتيك

لقد أثبتت بعض الأبحاث أن لحمض البالمتيك الكثير من الفوائد ومن ضمن هذه الفوائد:

تصلب الشرايين يحدث نتيجة تراكم الكوليسترول لتكوين لويحات تسد الأوعية الدموية، وفقًا للدراسات، قد يقلل حمض البالمتيك من فرص الإصابة بارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين عن طريق تقليل تورم الأوعية الدموية.

بالإضافة إلى ذلك، وجد العلماء أن حمض البالمتيك قد يقوي جهاز المناعة، مما يقلل أيضًا من التورم والالتهابات، ويحمي صحة القلب.

  • يدعم حساسية الأنسولين 

تحدث مقاومة الأنسولين عندما لا تستجيب خلايا الجسم للأنسولين، وهو هرمون يتحكم في مستويات السكر في الدم عن طريق تسهيل استخدام الجلوكوز.

وفقًا لدراسات مختلفة قد تزيد أحماض أوميغا 7 الدهنية من عملية التمثيل الغذائي للجلوكوز مما يشير إلى أن الأفراد المعرضين لخطر أكبر للإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي أو ما قبل السكري أو مرض السكري قد يستفيدون من تناول أحماض أوميغا 7 الدهنية.

  • تحسين الشعور بالشبع 

قد يساعد تناول حمض البالمتيك سواء في شكل مكمل أو في شكل طعام، على الشعور بالشبع لفترة أطول، ووفقا لدراسة، قلل حمض البالمتيك من تناول الطعام حيث وشجع على إفراز هرمونات الشبع في الفئران، ووجدت أبحاث أخرى أن أحماض أوميغا 7 الدهنية قد تقلل من إجمالي نسبة الدهون في الدم وحجم الخلايا الدهنية وتزيد من حرق الدهون.

كما أن حمض البالمتيك يوازن مقاومة الأنسولين لدى الأشخاص المعرضين للإصابة بمرض السكري من النوع.

قد يدعم حمض البالميتو ليك صحة الجلد والأظافر والشعر، عندما تتعرض خلايا الجلد للشمس أو التلوث أو المواد الكيميائية، تتأكسد مما قد يتسبب في شيخوخة الجلد المبكرة.

وتساعد أحماض أوميغا 7 الدهنية في الحماية من هذا الضرر التأكسدي عن طريق تشجيع نمو خلايا الجلد الجديدة، بالإضافة إلى ذلك أظهرت بعض الأبحاث أن حمض البالمتيك قد يزيد من تخليق الإيلاستين والكولاجين، وهي بروتينات تحافظ على البشرة وتقلل من ظهور التجاعيد وظهورها.

  • تقليل الالتهاب والتورم

قد تقلل أحماض أوميغا 7 الدهنية الالتهاب لدى الأشخاص الذين يعانون من التهاب القولون التقرحي، وهو نوع من أمراض الأمعاء الالتهابية جدت الأبحاث أيضًا أنها قد تساعد في تقليل الالتهاب وعدم الراحة في جفاف العين.

يمكن أن تسبب السمنة أو الإفراط في تناول الكحوليات تورمًا في الأعضاء الداخلية، مما يؤدي إلى مرض الكبد الدهني وتم معرفة أن حمض البالمتيك قد يكون فعالًا في الأفراد المصابين بمرض الكبد الدهني عن طريق قمع السيتوكينات الالتهابية وتحسين حساسية الأنسولين، حيث تلعب السيتوكينات دورًا رئيسيًا في أمراض الكبد الدهنية وتؤدي إلى الالتهاب ومقاومة الأنسولين

  • دعم مستويات الكولسترول الطبيعية

قد تساعد دهون أوميغا 7 أيضًا على زيادة مستويات الكوليسترول الجيد HDL  وتقليل مستويات الكوليسترول الضار LDL عن طريق موازنة مستويات البروتين التفاعلي C، وهو علامة التهابية لأمراض القلب.

يؤدي ارتفاع مستويات الكوليسترول الضار LDL إلى تراكم الدهون في الشرايين مثل تصلب الشرايين هذا الشرط يمكن أن تبدأ لمنع الشرايين، وبالتالي يزيد من خطر التعرض ل سكتة دماغية و قلبية .

على عكس ذلك  قد يحمي ارتفاع مستوى الكوليسترول HDL من هذه الحالات وهو أمر مفيد للجانبين لحمض البالميتك وصحة القلب والأوعية الدموية.[1]



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى