منوعات

نظرية تقليل عدد سكان العالم 



نظرية مالتوس لتقليل عدد سكان العالم 

نظرية مالتوس للسكان هي نظرية النمو السكاني المتسارع ونمو الإمدادات الغذائية الحسابي، كان توماس مالتوس (1766-1834) رجل دين إنجليزي قدم تنبؤات حول قدرة الأرض على الحفاظ على تعداد سكانها المتزايد، ونشر هذه النظرية في كتاباته عام 1798 في مقال عن مبدأ السكان، ووفقًا لنظرية مالتوس سوف تتحكم ثلاثة عوامل في عدد السكان الذين تجاوزوا القدرة الاستيعابية للأرض، أو عدد الأشخاص الذين يمكنهم العيش في منطقة معينة مع الأخذ في الاعتبار حجم الموارد المتاحة.

ويعتقد مالثوس أنه من خلال الفحوصات الوقائية والفحوصات الإيجابية سيتم التحكم في السكان لتحقيق التوازن بين الإمدادات الغذائية ومستوى السكان، و ستؤدي هذه الفحوصات إلى كارثة Malthusian، رأى مالثوس أن الناس لا يستطيعون إنتاج سوى الكثير من الطعام في عام معين ومع ذلك يتزايد السكان بمعدل أكبر، وأعتقد أن الطعام سوف ينفد من الناس ويبدأوا في الجوع، ويخوضون حربًا على الموارد الشحيحة بشكل متزايد ويقل عدد السكان إلى مستوى يمكن التحكم فيه ثم تبدأ الدورة من جديد.[2]

عناصر نظرية مالثوس لتقليل عدد السكان

  • السكان والإمدادات الغذائية

افترض توماس مالتوس أن د السكان تنمو في التقدم الهندسي، ويعرف التقدم الهندسي على أنه سلسلة من الأرقام حيث يتم إيجاد كل حد بعد الأول بضرب الرقم السابق في رقم ثابت غير صفري يسمى النسبة المشتركة، على سبيل المثال في التسلسل 2، 10، 50، 250، 1250، النسبة العامة هي 5.

بالإضافة إلى ذلك ذكر أن إنتاج الغذاء يزداد في التقدم الحسابي، التقدم الحسابي هو سلسلة من الأرقام بحيث يكون الفرق بين الحدود المتتالية ثابتًا،على سبيل المثال في السلاسل 2، 5، 8، 11، 14، 17، الفارق المشترك 3، حيث استنتج هذا الاستنتاج بسبب قانون تناقص الغلة، ولذلك يمكننا أن نستنتج أن السكان سوف ينمو بشكل أسرع من الإمداد بالغذاء، وسيؤدي هذا النمو السكاني الهائل إلى نقص الغذاء.

  • مراقبة السكان

وأعتقد مالثوس أن نظرًا لوجود عدد سكاني أعلى من توافر الغذاء، سيموت الكثير من الناس من نقص الغذاء، ولقد افترض أن هذا التصحيح سيحدث في شكل شيكات إيجابية أو فحوصات طبيعية وشيكات وقائية، وسوف تؤدي هذه الفحوصات إلى كارثة مالتوس والتي سوف تعيد مستوى السكان إلى “مستوى مستدام”.

الشيكات الإيجابية أو الشيكات الطبيعية

وأوضح مالتوس أن القوى الطبيعية ستصحح عدم التوازن بين الإمدادات الغذائية والنمو السكاني على شكل كوارث طبيعية مثل الفيضانات والزلازل وأعمال من صنع الإنسان مثل الحروب والمجاعات.

الفحوصات الوقائية

واقترح مالتوس لتصحيح الخلل أستخدام تدابير وقائية للسيطرة على نمو السكان، وتشمل هذه التدابير تنظيم الأسرة، والزواج المتأخر، والعزوبة.

انتقادات نظرية مالتوس لتقليل عدد السكان

  • النمو السكاني

لم يتم تنفيذ التوقعات التي قدمها مالتوس الكئيبة عن موت الكثير من الناس، حيث نما عدد السكان كما ارتفع إنتاج الغذاء بسبب التقدم التكنولوجي.

بفضل العديد من التطورات التكنولوجية زاد إنتاج الغذاء بشكل كبير خلال القرن الماضي، وقد نما معدل إنتاج الغذاء أعلى من معدل النمو السكاني في كثير من الأحيان، على سبيل المثال خلال الثلاثينيات في الولايات المتحدة عمل 25٪ من السكان في القطاع الزراعي بينما كان إجمالي الناتج المحلي أقل من 100 مليار دولار، واليوم يعمل أقل من 2٪ من السكان في القطاع الزراعي بينما يتجاوز إجمالي الناتج المحلي 14 تريليون دولار.

كان التوافر المحدود للأرض في ذلك الوقت هو الأساس لنظرية مالتوس حول قيود إنتاج الغذاء، ومع ذلك استطعنا من خلال العولمة مقايضة السلع والخدمات بالطعام مما يزيد من كمية الطعام التي يمكن أن يستهلكها بلد ما.

لم يقدم مالتوس حسابات للنمو الهندسي للسكان والنمو الحسابي للغذاء، وقد أشار الخبراء إلى أن معدلات النمو لا تتفق مع توقعات مالتوس.[1]

نظرية النمو السكاني الصفري

ظهر باحث من نيو مالثوس يدعى بول إيرليش تنبؤات مالتوس في القرن العشرين،ووفقأً لنظرية إن البيئة هي التي ستلعب دورًا حاسمًا في استمرار صحة سكان الكوكب وليس الإمدادات الغذائية على وجه التحديد،  تشير أفكار إيرليش إلى أن البشر يتجهون بسرعة نحو الانهيار البيئي الكامل، حيث يستخدم الأشخاص المتميزون أو يلوثون عددًا من الموارد البيئية مثل الماء والهواء، ودعا إلى النمو السكاني الصفري (ZPG) حيث يكون عدد الأشخاص الذين يدخلون السكان من خلال الولادة أو الهجرة مساوياً لعدد الأشخاص الذين يغادرونها عن طريق الموت أو الهجرة، ومازلت هذه النظرية تعتبر حلاً محتملاً للاكتظاظ السكاني العالمي.

نظرية كورنوكوبيان

تنظر نظرية كورنوكوبيان نظرة متفائلة بشأن تزايد عدد سكان العالم بشكل كبير، لأنه يعتقد أن التكنولوجيا والرأسمالية سيستمران في تقديم أفكار جديدة لمساعدتنا في المستقبل ، ولقد كانت نظرية كورنوكوبيان على حق فإذا نظرنا إلى الوضع الحالي للعالم بعد الثورة الصناعية، حيث تم تطوير التكنولوجيا، ولقد أثبت التعليم فعاليته في خفض معدل المواليد في العالم، حيث يقوم الناس بتثقيف الآخرين حول تنظيم الأسرة.

نظرية التحول الديمغرافي 

في هذه النظرية يمكننا أن نرى أنماطًا واضحة في النمو السكاني، وتطور المجتمعات على طول سلسلة متصلة يمكن التنبؤ بها لأنها تتطور من قبل الصناعية إلى ما بعد الصناعية، وهي تشبه نظرية المليار الذهبي، وتقترح نظرية التحول الديموغرافي (Caldwell and Caldwell 2006) أن النمو السكاني في المستقبل سوف يتطور على طول نموذج يمكن التنبؤ به من أربع مراحل.

-في المرحلة الأولى تكون معدلات المواليد والوفيات ووفيات الأطفال مرتفعة بينما يكون متوسط ​​العمر المتوقع قصيرًا، ومن أمثلة هذه المرحلة الولايات المتحدة في القرن التاسع عشر عندما بدأت البلدان في التصنيع.

-وتأتي المرحلة الثانية حيث ترتفع معدلات المواليد بينما تنخفض معدلات وفيات الرضع ومعدلات الوفيات، كما يزيد متوسط ​​العمر المتوقع، ومن أمثلة هذه المرحلة أفغانستان حاليا.

-تحدث المرحلة الثالثة بمجرد أن يتم تصنيع المجتمع بالكامل وتنخفض معدلات المواليد، بينما يستمر العمر المتوقع في الزيادة، ومعدلات الوفيات تستمر في الانخفاض، ومن أمثلتها سكان المكسيك.

-في المرحلة الرابعة نرى عصر ما بعد الصناعة للمجتمع، حيث تكون معدلات المواليد والوفيات منخفضة، والناس أكثر صحة ويعيشون أطول، ويدخل المجتمع في مرحلة الاستقرار السكاني،وقد ينخفض ​​إجمالي عدد السكان، على سبيل المثال تعتبر السويد في المرحلة الرابعة.

يصنف صندوق الأمم المتحدة للسكان (2008) الدول على أنها عالية الخصوبة أو متوسطة الخصوبة أو منخفضة الخصوبة، وتتوقع الأمم المتحدة أن النمو السكاني سوف يتضاعف ثلاث مرات بين عامي 2011 و 2100 في البلدان عالية الخصوبة، والتي تتركز حاليًا في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. 

وبالنسبة للبلدان ذات معدلات الخصوبة المتوسطة (تقع كل من الولايات المتحدة والهند والمكسيك ضمن هذه الفئة) فمن المتوقع أن يبلغ النمو حوالي 26٪، وستشهد البلدان منخفضة الخصوبة مثل الصين وأستراليا ومعظم أوروبا انخفاضًا في عدد السكان بنحو 20 في المائة.[2]



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى