منوعات

ظاهرة الاستهلاك التفاخري وأثارة السلبية على المجتمع    



ما هي ظاهرة الاستهلاك التفاخري

يعني بالاستهلاك التفاخري أن المستهلك ينفق مبالغ مفرطة من أجل التفاخر بثروته للمجتمع، بمعنى آخر يشترون سلعًا باهظة الثمن ليست ضرورية ولكن يتم شراؤها فقط لعرض ثروتهم وقوتهم على العالم، مثل شراء الملابس والسيارات الرياضية باهظة الثمن.

ذكر الاقتصادي الأمريكي ثورستين فيبلين نظرية الاستهلاك التفاخري في كتابه “نظرية الطبقة الترفيهية”، ويشير إلى أن الاستهلاك التفاخري كان موجودًا منذ قرون، إن لم يكن آلاف السنين، إذا نظرنا إلى النفقات الضخمة الباهظة للملوك عبر أوروبا ودروع النبلاء المطلية بالذهب والفضة التي لا داعي لها. وجدنا عبر التاريخ أن هناك حاجة لإظهار التفوق من خلال إظهار الثروة.

نظرًا لأنه يمكن رؤية الاستهلاك التفاخري عبر التاريخ، فقد قيل إنه قد يكون سمة متأصلة في البشر، مثلاَ يمكن النظر إلى الحاجة إلى التباهي بالثروة على أنها علامة على احترام الذات وتقدير الذات، إذا كنت أكثر ثراءً من أي شخص آخر في شارعك، فقد تشعر أنك متفوق، وهذا يعكس الطبيعة التنافسية الطبيعية لنا كبشر ومن هنا يمكنا التعرف على ظاهرة التفاخر في المجتمع السعودي المعاصر

أسباب ظاهرة الاستهلاك التفاخري

هناك عدة أسباب لحدوث هذه الظاهرة وهم:

  • الرأسمالية والنزعة الاستهلاكية

تواجه الرأسمالية الكثير من الانتقادات وفي مقدمتها الصعود الواضح للنزعة الاستهلاكية، يقال إن الرأسمالية تعزز فقط رغبة الناس في الحصول على المزيد من السلع والخدمات بكميات متزايدة باستمرار، بدلاً من شراء المنتجات الفاخرة مثل سيارة فيراري جديدة أو حقائب يد من ماركات باهظة الثمن، فإن أفضل طريقة لتقديم هذه الأموال هي مساعدة الفقراء على تحقيق احتياجاتهم الأساسية.

ويعتبر أن الرأسمالية تشجع الإنفاق الباهظ من خلال الإعلان والتسويق، تريد الحكومات أن ينفق المستهلكون بهذا الشكل المبالغ فيه لأن هذا يحفز الاقتصاد ويجعل البلدان افضل.

  • التقدم الاقتصادي

يمكن للمستهلكين اليوم أن ينفقوا بشكل واضح بسبب التقدم المادي الملحوظ في المجتمع، مثلاً أدى التقدم في الزراعة والتكنولوجيا إلى أن إنتاج الضروريات مثل الغذاء والماء أصبح رخيصًا، وهذا يترك مستوى أعلى من الدخل المتاح للأفراد لمتابعة أشكال أخرى من الاستهلاك، وظهر الاستهلاك الترفي لدى الأسرة السعودية بشكل كبير.

  • الطبيعة البشرية

ليس كل البشر لديهم وجهات نظر واحدة بل يختلف كل شخص في اهوائه، لذلك بينما يرى جزء من الناس أن الاستهلاك الواضح ضرورة، لا يرى البعض الآخر ذلك، ولكن هناك اتجاه لنسبة كبيرة من المستهلكين للانخراط في الاستهلاك التفاخري، وهذا يكون بسبب الميل النفسي بشكل أساسي الرغبة في التعرف على الأقران والمكانة الاجتماعية الأعلى.

وفقًا لنظرية فيبلين الأصلية كان كل من التعرف على الأقران والوضع الاجتماعي الأعلى عاملين رئيسيين يساهمان في الاستهلاك التفاخري  كانت هذه العناصر النفسية موجودة عبر تاريخ البشرية مما يدل عليها كعامل رئيسي فوق العناصر الأخرى.

  • وسائل التواصل الاجتماعي

تركز وسائل التواصل الاجتماعي الضوء على أنماط الحياة الغنية والباهظة للآخرين، مثل تصوير الإجازات والسفر الى الخارج في مناطق عالية التكاليف، مما يجعل المشاهد يميل إلى مقارنة نفسه بالأشخاص الآخرين مما يسبب في زيادة الاستهلاك والميل إلى استعراض ثروته.

في المقابل ، تلعب المقارنة النشطة والمستمرة مع الآخرين دورًا مهمًا في الاستهلاك التفاخري، حيث يخلق دافعًا للمنافسة، ويتم إنشاء حلقة مفرغة إلى حد ما حيث تشجع منشورات وسائل التواصل الاجتماعي الآخرين على تحمل نفقات باهظة حتى يتمكنوا بدورهم من النشر وبالتالي زيادة وضعهم الاجتماعي.

الآثار السلبية للاستهلاك التفاخري على المجتمع

  • زيادة أسعار بعض السلع حيث يتم تسعير العلامات التجارية ذات الميزانية المحدودة بتكلفة هامشية، بينما تُباع العلامات التجارية الفاخرة، على الرغم من أنها ليست متفوقة جوهريًا بأسعار أعلى للمستهلكين الذين يسعون للاستهلاك التفاخري.
  • زيادة الحساسية بين أفراد المجتمع.
  • زيادة الإنفاق على سلع غير مفيدة.[2]

كيفية إيقاف الاستهلاك التفاخري

على المستوى الفردي من الصعب جدًا إيقاف الاستهلاك التفاخري، إذا كان التعرف على الأقران والشعور بمكانة اجتماعية أعلى أمرًا مهمًا ، فسيكون من الصعب إيقاف هذا النوع من الاستهلاك ومع ذلك فإن الخطوة الأولى هي الاعتراف بوجودها.

من أجل وقف الاستهلاك التفاخري، من الضروري أولاً تحديد مكان وجوده على أساس فردي، جزء من هذه العملية هو التساؤل حقًا عن سبب إجراء عمليات شراء معينة، هل هو لإثارة إعجاب الأصدقاء والعائلة، أم توفير شعور بقيمة الذات؟

أمثلة على الاستهلاك التفاخري

  • شراء الملابس من علامات تجارية باهظة الثمن

يعتبر شراء الملابس ضرورة فقط على أساس أنها تحافظ على دفء المستهلك، والآن هناك مجموعة متنوعة من الأساليب والجودة التي تأتي بأسعار مختلفة، مثلاً قد يدوم بنطال بقيمة 50 دولارًا لفترة أطول من إصدار أرخص بقيمة 10 دولارات، ومع ذلك فإن العلامات التجارية للمصممين تأخذ هذا إلى المستوى التالي، مثلاً تبلغ تكلفة سترة الرجال من Louis Vuitton أكثر من 1000 دولار وهي لا تختلف الكثير عن الارخص ولكن يفضل البعض شراءها كنوع من انواع التظاهر والتفاخر.

  • شراء مجوهرات للحيوانات الأليفة

يمكن اعتبار المجوهرات بشكل عام نوع من انواع الاستهلاك التفاخري، فهي في النهاية ليست ضرورة ولا تخدم أي غرض ملموس حقيقي، ومع ذلك يتم نقل هذا إلى مستوى اسوء تمامًا عندما يشتري أصحاب المجوهرات لحيواناتهم الأليفة.

  • استهلاك الخضروات العضوية

تختلف الخضروات العضوية قليلاً عن الأمثلة السابقة،  قد لا نعتبر الخضروات العضوية استهلاكًا تفاخري ولكنها باهظة الثمن، ولا يستطيع الكثير من الأشخاص ذوي الأجور المنخفضة تحمل تكاليفها وبالتالي يشتريها بعض الاشخاص لأنها تخلق إحساسًا بالتفوق المادي.

  • الأواني الفضية

في بعض المنازل يفضل استخدام الأواني الفضية الغالية عندما يأتي الأصدقاء والعائلة وذلك لخلق شعور بالمكانة الاجتماعية المعززة وتحقيق التعرف على الأقران.

لا أحد يحتاج إلى سيارة رياضية فهي نفقات زائدة لا داعي لها، ومع ذلك يمكن أن يستمتع البعض عندما يقودها القيادة، ولكنها لا تستخدم في المدن والشوارع العامة وبين السيارات، ولكن يتم شراؤها كمجرد رمز للثروة والوفرة.[1]



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى