منوعات

هل القلاع الفموي معدي | المرسال



نبذة عن عدوى القلاع الفموي

القلاع الفموي هو مرض فطري ينجم عن فطر الكانديدا (المبيضات)، القلاع الفموي ليس معدي بشكل قطعي، الفطور يمكن ان تنتقل من شخص لآخر، لكن تماس الشخص الذي يتمتع بصحة جيدة مع مرض القلاع لن يصيبه بالعدوى تلقائيًا.

اسباب القلاع الفموي

الفطور التي تسمى الكانديدا هي المسؤولة عن القلاع الفموي، القلاع يسبب ايضًا انواع اخرى من العدوى الفطرية، مثل التي تحدث مهبليًا، هذه الفطور شائعة للغاية، ويمكن ان يملك الشخص كمية قليلة منها في الجسم ، الكميات القليلة للغاية لن تسبب اي اضطرابات.

يمكن ان تتحول الفطور لقلاع عندما تكون البكتريا الطبيعية في الفم غير متوازنة، هذا الامر يجعل الفم عرضة لانتشار فطر الكانديدا وحدوث الإنتانات.

اسباب القلاع الاخرى تشمل:

  • استعمال الصادات الحيوية
  • العلاج الكيميائي
  • اطقم الاسنان
  • السكري
  • جفاف الفم
  • فيروس العوز المناعي البشري
  • استخدام الكورتيكوستيرويد المستنشق
  • التدخين
  • استخدام ادوية الستيرويدات

يعتبر القلاع شائع لدى حديثي الولادة، يمكن ان يصاب الرضع بالإنتان من التعرض للفطور في المجرى الولادي للأم، القلاع شائع للغاية لدى الرضع دون 6 اشهر، بالإضافة إلى الكبار في السن، لكن هذه العدوى يمكن ان تصيب الاشخاص من جميع الاعمار، العمر بحد ذاته ليس عامل خطر للإصابة بالقلاع، إنما الاضطرابات التي تكون شائعة في سن معين.

أعراض القلاع الفموي

اعراض القلاع الفموي تتضمن

  • بقع بيضاء داخل الفم، خاصةً على اللسان والشفتين
  • تشقق في زوايا الفم
  • نقص حاسة التذوق، خاصةً عند تناول الطعام او الشراب
  • قرحات جديدة تشبه الجبن
  • طعم معدني في الفم
  • صعوبة في البلع
  • احمرار في الفم والمنطقة حوله
  • ألم داخل الفم
  • ألم الحلق
  • الشعور بحرقة داخل الفم

الرضع الذين يعانوا من القرحة الفموية سوف يعانوا من تهيج داخل وحول الفم، يمكن ان تظهر عليهم علامات التهيج وفقدان الشهية، الرضع المصابين بالقرحة يمكن ان يعانوا من طفح الحفاض الناجم عن فطر الكانديدا ايضًا. [1]

هل ينتقل القلاع الفموي من شخص لآخر

القلاع الفموي لا يعتبر مرض معديًا، لكن يمكن ان ينتقل بين الاشخاص ذوي الخطورة المرتفعة مثل ضعيفي المناعة او بين الام وابنها اثناء الإرضاع، لدى الاشخاص الاصحاء، من غير الطبيعي ان ينتقل القلاع الفموي عن طريق التقبيل او الاتصال المباشر، لأن فطر الكانديدا يتواجد لدى كل شخص في الفم ويتحول إلى قلاع فقط عند حدوث فرط في نموه.

النساء المرضعات يمكن ان يكون لديهنَ كميات طبيعية من فطر الكانديدا على ثدييهن والحلمتين، ويمكن ان ينتقل الفطر إلى اطفالهم عن طريق الإرضاع، وعلى الرغم من ان نمو فطر المبيضات على الثديين لا يؤدي لإنتان، إلا أن كمية الفطور الإضافية في فم الرضيع، بالإضافة إلى الحليب في فم الرضع، يمكن ان يزيد من خطر القلاع.

عندما يصاب الطفل الرضيع بالقلاع، هذا لا يعني إصابه والدته بالمرض ايضًا، ويمكن ان يعاني الرضيع ايضًا من طفح الحفاض بالإضافة إلى القلاع الفموي، لذلك يجب استشارة الطبيب في حال عانى الطفل من اعراض القلاع الفموي مثل ألم في الفم او غطاء ابيض سميك على اللسان. [2]

هل ينتقل القلاع الفموي عن طريق الجنس

بما ان القلاع هو عبارة عن فطريات موجودة كانت بشكل طبيعي، فإن الكانديدا (المبيضات) البيض غير معدية، المبيضات البيض هي عبارة عن فلورا طبيعية في الانسجة المخاطية في الفم والمهبل، ويتم الحفاظ على توازنها الصحي من خلال سلامة الجهاز المناعي، لذلك فإن هذا المرض لا ينتقل عن طريق الجنس، بعض السلوكيات الجنسية يمكن ان تسبب فرط نمو هذه الفطريات، مما يؤدي إلى داء المبيضات.

هناك مراجعة عام 2021 على دراسات في البرازيل فحصت علاقة الجنس الفموي مع خطر الإنتانات الفموية، وجدت هذه المراجعة ان داء المبيضات الفموي (اي القلاع) لا يرتبط بشكل كبير بالسلوكيات الجنسية، لكنه يمكن ان يكون ناجم عن امراض جنسية مثل فيروس نقص المناعة البشري، الإنتانات المترافقة بشكل اكبر مع الجنس الفموي تتضمن السيلان، فيروس الورم الحليمي البشري والسفلس.

الاشخاص المصابين بضعف في الجهاز المناعي او يقومون باستعمال بعض الادوية (مثل الصادات الحيوية او الكورتيكوستيرويدات) يحدث لديهم تغير في الفلورا الطبيعية في الجسم ويمكن ان يترافق ذلك مع زيادة خطر القلاع الفموي.

نسبة حدوث القلاع الفموي لدى البالغين الاصحاء منخفضة بعض الشيء، لكن الجنس الفموي ليس فكرة جيدة في حال كان الشخص مصابًا بإنتان فطري لأن ذلك يمكن ان يطيل من الإنتان او يحفز إعادة حدوثه. [3]

كيفية علاج القلاع الفموي

في اغلب الحالات، يختفي القلاع من تلقاء نفسها دون الحاجة للعلاج، الإنتان الفطري المستمر يتطلب ادوية مضادة للفطريات، يمكن استعمال هذه الادوية عن طريق الفم او تطبيقها كمراهم مباشرةً على الفم، يعتبر الغسول المضاد للفطريات خيار اخر لعلاج مرض القلاع، يحتاج الاطفال المصابون بالقلاع إلى مراهم او قطرات مضادة للفطريات، يمكن تطبيقها من خلال اداة تطبيق اسفنجية او قطارة داخل الفم واللسان.

قد يتطلب الامر تلقي علاج اكثر قوة في حال كان الشخص يعاني من قصور في الجهاز المناعي، يساعد العلاج المكثف على منع القلاع من عدوى المناطق الاخرى في الجسم، مثل الرئتين، الأمعاء والكبد، علامات القلاع ستبدأ بالتقلص مع مرور الوقت، معظم الاشخاص يتعافوا من القلاع في غضون اسبوع واحد إلى اسبوعين.

دون تلقي العلاج المناسب، يمكن ان يصيب القلاع المري، ويمكن ان تنتشر العدوى وتزداد سوءًا، لذلك من المهم استشارة الطبيب في حال عدم ملاحظة تحسن في الاعراض في غضون اسبوع. [1]

كيفية الوقاية من القلاع الفموي

القرحة الفموية هي إنتان ينجم عن فطر الكانديدا، وهناك بعض الامور التي يمكن ان تزيد من نمو الفطور اكثر من المعتاد، يمكن ان يصبح الشخص اكثر عرضة للإصابة بالقلاع الفموي في حال كان:

  • يقوم باستعمال الصادات الحيوية لفترة طويلة
  • يقوم باستعمال اجهزة الاستنشاق للربو
  • يتلقى علاج سرطاني مثل العلاج الكيميائي

هناك بعض الامور التي يمكن فعلها للوقاية من القلاع الفموي، وهي تشمل:

  • يجب الاعتناء بصحة الاسنان، يجب تنظيف الاسنان مرتين في اليوم، والذهاب بشكل دوري لرؤية طبيب الاسنان حتى في حال وجود طقم اسنان
  • يجب غسل اللثة واللسان بفرشاة اسنان ناعمة حتى لو لم يكن لديك اسنان
  • يجب تعقيم زجاجات حليب الاطفال
  • يجب غسل الفم بعد تناول الطعام او بعد اخذ الدواء
  • يجب زيارة الطبيب بانتظام في حال كان الشخص يعاني من اضطراب طويل الامد مثل السكري

والامور التي يجب الامتناع عن القيام بها هي:

  • يجب تجنب التدخين
  • لا يجب الاستمرار بوضع طقم الاسنان في حال كان غير ملائم للاسنان، يجب زيارة طبيب الاسنان لتعديله
  • لا يجب ارتداء طقم الاسنان اثناء النوم. [4]



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى